نتائج بحثك
نشر بواسطة eduard في فبراير 13, 2020
| 0

لا تحرق الجسور

هناك دائما إثارة ترافق أى مقابلة عمل وتليها خيبة أمل عندما ترسل لك رسالة بريد إلكتروني بالرفض. كل شخص لديه رد فعل مختلف، بعض منهم يقرأه ويختار الانتقال إلى فرصة مختلفة، والبعض الاخر يسأل لماذا لم يتم اختياره أو كيف يمكن أن يتحسن. أما بعضهم يتحول الى رد فعل وقح، إما عن طريق إرسال بريد إلكتروني غاضب أو الأتصال بالشخص المعني الاتصال بهم بمكالمة هاتفية غير مهنية.

ضع في الاعتبار سيرعملية التوظيف لا تعد بالعقد، لكنها فرصة للحصول على هذا العقد. يمكن أن تكون قد تأهلت وتم ملء جميع الخانات من حيث الخبرة، ولكن هناك عوامل أخرى تلعب دورها. على سبيل المثال،

  • شخصيتك، اذا كانت مناسبة مع الفريق وثقافة الشركة.
  • إجاباتك، ففي بعض الأحيان الإجابة بنعم أو لا يمكن أن تكون لها أثر كبير
  • موقفك أو سلوكك، من لحظة دخولك الى لحظة خروجك، كل ما تفعله يمكن أن يؤثر على الجواب النهائي
  • العرض التقديمي والمهنية، الحضور و مظهرك كل هذا له تأثير على القرار

و من غير المبررا أن يتبع المرشح المرفوض سلوك غير مهني، فبذلك قد أحرق جسرا. فالشخص الذي راسلته بالبريد الالكتروني أو عبر مكالمة هاتفية بهذا السلوك لا يؤثر على الفرصك الوظيفية في الوقت الحاضر مع شركة الحالية و حسب، ولكن أيضا في المستقبل.

على غرار الطريقة التي تنمو وتمضي بها قدما في حياتك المهنية، هذا ما يلاحظه مسئول التوظيف أو أي عضو من أعضاء فريق الاختيار.

يمكن للأثرا السلبي الآن يؤدي إلى فرصة ضائعة في المستقبل بسبب سلوكك غير المهني. فمن الممكن أن يكونوا عاملين في الشركة التي ستقدم عليها في المستقبل ويكون لهم قدرة التأثير علي فرصتك.

يمكن أن يكون أيضا أن فريق التوظيف أعتقد أنك أكثر ملاءمة لوظيفة مختلفة معهم التي ستنشأ في المستقبل، ولكن مع السلوك السلبي، ضاعت هذه الفرصة. معظم الشركات تحتفظ بسجل للمرشحين الذين تقدموا من أي وقت مضى لشغل منصب في الشركة ومن الممكن وضع علامات علي بعض المرشحين أو الاحتفاظ بهم في “القائمة السوداء”.

يرجى الأخذ في الاعتبارن أن عملية رفض مرشح ليست مهمة سهلة أبدا على مسئول التوظيف، لكن لا مفر منها. إلا إذا كنت ترغب في سماع لا شيء على الإطلاق، وتدعو الشركة بغير المهنية، ولكن في رأيي الرفض هو أفضل من عدم وجود إجابة على الإطلاق.

ماذا تفعل عندما تتلقى الرفض عبر بريد إلكتروني أو مكالمة هاتفية:

  • لا تأخذ المسئلة على محمل شخصي – فنحن أفراد مختلفون وبشر رائعون على المستوى الشخصي، ولكن عندما تذهب لمقابلة عمل، يتم تقييمك على المستوى المهني أولا، ثم مهاراتك وخبراتك في هذا المجال.
  • أسعى لطلب الرأي – بدلا من أن تسأل لماذا تم اتخاذ قرار بعدم تعيينك، اسأل على ما يمكنك تحسينه أو تغييره لمقابلة العمل المقبلة. الأشياء البسيطة التي لم تلاحظها من جانبك و التي قد تكون لعبت دورا كبيرا في اتخاذ القرار من جانب مسئول توظيف، مثل النظر بأستمرارعلي الساعة خلال المقابلة أو هاتفك يرن على الطاولة، حتى لو كان على وضع الاهتزاز, لا تساهم في النقاش أثناء المقابلة أو لأسباب أخرى.
  • قراءة نصائح لمقابلة العمل – الشركات الدولية الكبيرة والشركات المتوسطة عادة ما يكون لديهم خطواط توظيف محكمة متجددة بانتظام لتتماشى مع الوضع الحالي في السوق. قد تجد العديد من المقالات المفيدة على الانترنت عن ما هو مهم لصاحب العمل أن يرى في المرشح، الأفعال و النواهى خلال المقابلة، ويمكنك أيضا اكتشاف بعض التقنيات الهامة التي يتم استخدامها من قبل شركات التوظيف لاختيار الأفضل من الأفضل.
  • أعتبرهذا كمنحنى تعلمي – لا تبتئس من الرفض. هذا جزء من عملية المسارالمهني. العديد من المشاهير قبلوا بالرفض من اوظائف أحلامهم فقط ليعرفوا أنهم بأمكانهم اتباع أحلامهم الخاصة لتحقيق نجاحات مذهلة في الحياة و المسارالمهنية.
  • امضي قدما إلى فرصة أفضل تناسبك!

بالتعاون مع

سارة البارودي
مسئول توظيف

داريا راماشكان
مدير الموارد البشرية

اترك رداً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني

قائمة المقارنة